على مايشعل  الخضر - ح4